الأم والطفل

غرف نوم الأطفال.. من وحي أفلام الكرتون

كل طفل يولد مع شخصية تميزه عن غيره، ومع حاجة قوية للتعلم واكتشاف الأشياء التي يحبها أكثر من غيرها. من خلال هذه الأفكار الفريدة من نوعها لغرف نوم الأطفال، ستمنحون الطفل الفرصة لينمو وهو محاط بما يحبه، وما يساعده على تطوير حسّ الإبداع لديه. غرفة نوم مستوحاة من فيلم Toy Story غرفة نوم مستوحاة من فيلم Up! وهذه الغرفة انعكاس لفيلم Little Mermaid طائرة تذكر بفيلم Planes أيضاً من فيلم Planes لديزني وهذه الخيمة من فيلم Pocahontas     …

Share

نقمة النسيان!

هل أمسكت يوماً بجهاز التحكّم عن بعد الخاص بالتلفزيون وصوّبته نحو مكيّف الهواء، وتساءلت لماذا لا يعمل؟ أو وضّبت الصحون المغسولة في الثلاجة بدلاً من الخزانة؟ من مِن الأهل لم يضع حقائب الأطفال في غير مكانها أو ينسَ أسماء أولاده، ويحاول فتح سيّارة شخص آخر؟ أهلاً بكم إلى ما يُعرف بمتلازمة “دماغ الطفل”، التي تصيب النساء عندما يجتمع الأرق مع القلق الشديد وعدم الراحة، ما يجعل الدماغ يتصرّف كما لو أنه معطّل. إنّ كتاب Baby Brain لأندريا باترسون هو عبارة عن مجموعة خفيفة ومسلية لقصص أمّهات أخريات وما واجهنه من مواقف …

Share

ما علاقة سكّري الحمل بالتوحّد؟

وفقاً لدراسة جديدة أجريت على أكثر من 320 ألف طفل ونشرت في مجلة الجمعيّة الطبّية الأميركيّة، فإنّ تعرّض الجنين داخل الرحم لمرض السكري الذي يمكن أن يصيب الأمّهات خلال فترة الحمل والذي يتم تشخيصه في الأسبوع السادس والعشرين منه، يرتبط بتزايد خطر الإصابة بالتوحّد عند أطفال هؤلاء الأمّهات. ومع ذلك، لا يبدو أنّ هناك خطراً مماثلاً لدى أطفال النساء الحوامل، اللواتي يعانين أصلاً من داء السكري من النوع 2. …

Share

الحمل وتوقّف التنفّس أثناء النوم

من المحتمل أن يكون توقف التنفس أثناء النوم أمراً خطراً لأنّه يحرم الجسم من الأوكسيجين. لكن ما تأثيره على المرأة الحامل؟ هذا ما درسه باحثون من جامعة “ويسترن أونتاريو” في كندا، أجروا اختباراً على إناث الفئران التي حُرمت بانتظام من الهواء أثناء الحمل، فوجدوا أنّ عدم حصولها على ما يكفي من الأوكسيجين أثّر في قدرة أكباد الجراء على تعديل مستويات السكر في الدم. وقال رئيس البحث، جون سيرييلو، إنّ نتائج هذه الدراسة تدعم الفرضيّات السابقة بأنّ أبناء الأمّهات اللواتي يتعرّضن لنقص الأكسجة المزمن خلال فترة الحمل، هم أكثر عرضة للإصابة ببعض …

Share

الإجهاض المتكرر.. ذاك الحزن الصامت

“أول إجهاض أصابني مزّق كياني، كأنه أخرجني من جسدي. شعرت بالذهول وبحزن لم أتخيل أبداً أنه ممكن، أما الثاني فأفقدني ثقتي بكل شيء وجعلني أتساءل: لم أنا؟” إعداد: شاديا عواد تكتب إميلي دفريسكو في مدونتها الخاصة عن المشاعر التي أصابتها بعد إجهاضها للمرة الثانية. على تلك الشبكة العنكبوتية الصامتة، تحاول هذه السيدة المتزوجة، والتي لم يتعدّ عمرها الثلاثين عاماً، إفراغ كلّ الحزن والأسف اللذين ألمّا بها، من دون أن تضطر إلى سماع تعليقات من طراز ” إنها وسيلة الطبيعة للتخلص من طفل غير سليم”، أو” ماذا فعلت لتخسري طفلك؟” أو “على …

Share